المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ورشة عمل 5 " نتائج التسويف " الفريق الأول



إبراهيم شوقي
2010-04-29, 07:05 PM
ورشة عمل الفريق الأول


نتائج التسويف


سيناقش الفريق المظاهر والمشاكل التي تنتج من تسويف الأعمال وتراكمها .. وما يمثله ذلك من ضغوط وأزمات.


آلية ورشة العمل


هي تقنية العصف الذهني


سيطرح القائد تعريف المشكلة ... والتي حددت كعنوان للورشة


نتائج التسويف


وسيبدأ القائد بنفسه بطرح نتيجة أو اثنين أو ثلاثة لتحفيز بقية الفريق لطرح أراءهم في نقاط محددة ..


على القائد أن لا ينقد الفكرة أو الرأي المطروح ، ونؤجل النقد للمرحلة التي تليها بعد حشد أكبر عدد ممكن من الأفكار والأراء حول الموضوع ..


وعلى القائد أن يضخ أفكار وأراء جديدة كلما شعر بنضوب الأفكار وتوقفت المشاركات .


يحدد القائد موعد نهائي لتدفق وطرح الأفكار ، وليكن مثلاً الحادية عشرة مساءً على أن تتم مرحلة التحقق من الأفكار ومدى موافقتها للواقع وموضوعيتها . ثم ترتيبها في نقاط وطرحها كتوصيات في موضوع الدورة .

مدحت راشد
2010-04-29, 07:19 PM
المايسترو مني وفريقنا العزيز

اهلا بكم ومرحبا وعوده طيبه في هذه الورشه الختاميه .. ونأمل ان يتم اتمامها على اعلى مستوى :)

ننتظر البدايه من المايسترو .. ولإضاءة النور الاخضر .. ولنبدأ والله الموفق

Lam3atAlmase
2010-04-29, 07:29 PM
اهلا بكـ أخي مدحت..

نعم,, بانتظار قائدتنا أ. منى
.. وباقي اعضاء الفريق الكرام

وبالله التوفيق,,,

نسيم الحدائق
2010-04-29, 07:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


مرحبا بالأصدقاء الأعزاء وعودا حميدا حتي وإن كان للمرة الأخيرة


فقط أمهلوني قليل من الوقت لإحدد خطوات العمل وعلي كل منا أن يبدأ بخط أفكاره فيما تفضل مدربنا العزيز بتحديده لنا


ومتواصلين ......

نسيم الحدائق
2010-04-29, 08:05 PM
تعريف المشكلة ... التسويف .....

هو تأجيل وتأخير القيام بالمهام والأعمال المطلوبة إلي موعد أخر وربما إهمال القيام بها كليا .....
ويعد التسويف عادة مكتسبة لكنها عادة سيئة تتسبب في إحداث إعاقة مباشرة إن لم يكن فشل لفاعلية منظومة إدارة الوقت وما يصاحبها من أثار وعواقب مادية ومعنوية سيئة ....

نسيم الحدائق
2010-04-29, 08:28 PM
ما هو زريعة من يلجأ لهذا الأسلوب ؟؟؟

• عدم المعرفة من أين نبدأ وإلي أين نتجه لحل المشكلات الكبيرة لفقد المهارة في وضع أيدينا عن الخلل وتحليل المشكلة بشكل منطقي .

• التردد وعدم الثقة في القرار أو الأسلوب الواجب إتباعه لإنجاز مهمة وتفضيل عدم الفعل عن الفشل في الفعل.

• عدم الإرتياح لإنجاز مهام يدفع الشخص منا إلي العمل علي تأجيلها بزريعة أننا لا يستطيع الإقبال بتفاؤل لإنجازها ونبحث عن مهام أخري نسعد في التعامل معها .

وهنا يجب أن نبدأ في التفكير بعمق في وهم السعادة المتحقق من اللجوء إلي التسويف وهل هو نجاج أم نجاح كاذب .... وذلك بأن نسترسل في تقرير الأثر الراجع من اللجوء إلي تللك العادة والمتمثل في ظاهرة مرفوضة / مشاكل مستقبلية / نتائج سلبية .... والتي يكون لها رد فعل سلبي علي فاعلية أسلوب إدارة الوقت ؟؟؟

نسيم الحدائق
2010-04-29, 08:30 PM
وسأبدأ بوضع أول نتيجة من نتائج التسويف ....



إحداث سعادة زائفة لنجاح وهمي مؤقت للقائم بالعمل ما يلبس أن تنقلب ضده وتحدث له خسائر معنوية ومادية تتوقف علي الأطراف المتضررة من إتخاذه قرار التسويف وقوة خسائرهم .

نسيم الحدائق
2010-04-29, 08:34 PM
أرجو الإطلاع والتواصل بطرح ما طرأ من أفكار مرتبة علي إتخاذ التسويف مبدأ عمل أقصد نتائج التسويف

نسيم الحدائق
2010-04-29, 08:41 PM
ياللااااااااا شباب

فين الهمة

في إنتظاركم ..................

Lam3atAlmase
2010-04-29, 08:44 PM
اهلا وسهلا بكـ أ. منى

وشكرا ع سرعة المبادرة...


ساطرح ما لدى مـ نتائج التسويف:


- تراكم الأعمال وصعوبة الأداء
- زيادة ضغط ومجهود في اليوم الأخر
- فقدان الحماس والإحباط ببدء يوم جديد
- الشعور الدائم بالتوتر والقلق الذي يفقد الإنسان (المسوف) متعته فـ الحياة
- الشعور بالإحباط والندم
- تعطل مهام الآخرين المتعلقة بمهام المسوف


~هذا ما لدى لحد الآن...

نسيم الحدائق
2010-04-29, 08:55 PM
ممتاز ........


فين المشاركات ......فين باقي أعضاء الفريق


منتظرين تواصلكم .......

Lam3atAlmase
2010-04-29, 09:09 PM
استأذن الآن ,,
ساعة لراحة قليلاً,, ثم أعود بإذن الله تعالى..





ولذلكـ الحين استودعكم الله ...

إبراهيم شوقي
2010-04-29, 09:38 PM
ما شاء الله لا قوة إلا بالله

نشاط رائع ومحفز

شكراً للفريق الهمام . .وإلى الأمام

نتمنى أن يحذو الفريق الثاني حذوكم

إبراهيم شوقي
2010-04-29, 09:41 PM
- فوات الفرص المواتية وصعوبة استدراكها .
- تأخير مصالح العباد ، وإهدار المال واستنزاف الطاقة وملء الفراغ بما لا يفيد .

smaha1000
2010-04-29, 09:51 PM
عبارة المسوفين ..

لا تفعل اليوم ما تستطيع تركه إلى الغد!


مقولات في التسويف والتأجيل :
**قال الإمام الحسن البصري: "إياك والتسويف، فإنك بيومك، ولست بغدك، فإن يكن غد لك، فكن في غد كما كنت في اليوم، وإن لم يكن لك غد لم تندم على ما فرطت في اليوم"**


فمن هنا ممكن ان نطلع بالتائج التى يصنعها ويؤدى لها التسويف :

- الحسرة والندم
-قد يؤدي إلى فقدان الثقة و التواصل مع الآخرين
- تراكم الاعمال وصعوبة الاداء
-القلق والحيرة
- قد يحول العادة إلى إضطرابات نفسية
-قد يؤدي إلى فقدان المصداقية مع الآخرين
-التراجع في الاداء
-الدخول في حالة إكتئاب في بعض الاحيان.
- قد يحرم الإنسان الأجر و الثواب في الأعمال
- ضعف الثقة في النفس
-الحقد على الاشخاص الناشطين والغير مسوفين
-اللجوء للكذب لتبرير التسويف

نسيم الحدائق
2010-04-29, 09:55 PM
الندم من ضياع النجاح والسعادة ......بسبب عدم اللحاق بركب الناجحين والوقوف في صفوف الفاشلين بسبب الخلل الذي أحدثته التمسك بالتسويف لجزء من الحياه للإعتقاد بأنها توفر الجهد والوقت والمال

إبراهيم شوقي
2010-04-29, 09:55 PM
:rolleyes:

الفريق الثاني في حاجة إلى دعمكم

نسيم الحدائق
2010-04-29, 09:58 PM
أثر أخر :


السلبية والتهاون في الأداء لدي المرؤوسين وتضاؤل دافع الإيجابية في الإنجاز

نسيم الحدائق
2010-04-29, 09:59 PM
موافقون علي تقديم الدعم

Lam3atAlmase
2010-04-29, 10:32 PM
السلام عليكم

عدنا...مـ جديد :)

نسيم الحدائق
2010-04-29, 10:36 PM
يمكن الإقتراح بالتطرق إلي أثر التسويف علي نمو وتقدم المنظمة

علي مستوي المنظمات وكان التسويف يحدث من جانب القيادة العليا للمنظمة

الخروج والإنحراف عن المخططات الزمنية المحددة لإنجاز المهام والمشروعات مما قد يتسبب في خسائر مادية نتيجة للتكاليف الإضافية اللازمة لتقليل خسارة الوقت

إنهيار جدار الثقة عند المتعاملين مع المنظمة كنتيجة للمماطلة والتأجيل في إنهاء حاجاتهم وفق العقود والوعود المبرمة تقلل من حجم التعاملات المتوقع والمخطط لها بخطط العمل للمنظمة مما يتسبب في خسائر مستقبلية

نسيم الحدائق
2010-04-29, 10:37 PM
مرحبا .......منورة المكان


إيه رأيك


نكمل

نسيم الحدائق
2010-04-29, 10:49 PM
تجميع العمل

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

تعريف المشكلة ... التسويف .....

هو تأجيل وتأخير القيام بالمهام والأعمال المطلوبة إلي موعد أخر وربما إهمال القيام بها كليا .....
ويعد التسويف عادة مكتسبة لكنها عادة سيئة تتسبب في إحداث إعاقة مباشرة إن لم يكن فشل لفاعلية منظومة إدارة الوقت وما يصاحبها من أثار وعواقب مادية ومعنوية سيئة ....



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

ما هو زريعة من يلجأ لهذا الأسلوب ؟؟؟

• عدم المعرفة من أين نبدأ وإلي أين نتجه لحل المشكلات الكبيرة لفقد المهارة في وضع أيدينا عن الخلل وتحليل المشكلة بشكل منطقي .

• التردد وعدم الثقة في القرار أو الأسلوب الواجب إتباعه لإنجاز مهمة وتفضيل عدم الفعل عن الفشل في الفعل.

• عدم الإرتياح لإنجاز مهام يدفع الشخص منا إلي العمل علي تأجيلها بزريعة أننا لا يستطيع الإقبال بتفاؤل لإنجازها ونبحث عن مهام أخري نسعد في التعامل معها .

وهنا يجب أن نبدأ في التفكير بعمق في وهم السعادة المتحقق من اللجوء إلي التسويف وهل هو نجاج أم نجاح كاذب .... وذلك بأن نسترسل في تقرير الأثر الراجع من اللجوء إلي تللك العادة والمتمثل في ظاهرة مرفوضة / مشاكل مستقبلية / نتائج سلبية .... والتي يكون لها رد فعل سلبي علي فاعلية أسلوب إدارة الوقت ؟؟؟

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

نتائج التسويف ....



إحداث سعادة زائفة لنجاح وهمي مؤقت للقائم بالعمل ما يلبس أن تنقلب ضده وتحدث له خسائر معنوية ومادية تتوقف علي الأطراف المتضررة من إتخاذه قرار التسويف وقوة خسائرهم .


- تراكم الأعمال وصعوبة الأداء
- زيادة ضغط ومجهود في اليوم الأخر
- فقدان الحماس والإحباط ببدء يوم جديد
- الشعور الدائم بالتوتر والقلق الذي يفقد الإنسان (المسوف) متعته فـ الحياة
- الشعور بالإحباط والندم
- تعطل مهام الآخرين المتعلقة بمهام المسوف



- فوات الفرص المواتية وصعوبة استدراكها .
- تأخير مصالح العباد ، وإهدار المال واستنزاف الطاقة وملء الفراغ بما لا يفيد .


عبارة المسوفين ..

لا تفعل اليوم ما تستطيع تركه إلى الغد!

مقولات في التسويف والتأجيل :
**قال الإمام الحسن البصري: "إياك والتسويف، فإنك بيومك، ولست بغدك، فإن يكن غد لك، فكن في غد كما كنت في اليوم، وإن لم يكن لك غد لم تندم على ما فرطت في اليوم"**
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

فمن هنا ممكن ان نطلع بالتائج التى يصنعها ويؤدى لها التسويف :

- الحسرة والندم
-قد يؤدي إلى فقدان الثقة و التواصل مع الآخرين
- تراكم الاعمال وصعوبة الاداء
-القلق والحيرة
- قد يحول العادة إلى إضطرابات نفسية
-قد يؤدي إلى فقدان المصداقية مع الآخرين
-التراجع في الاداء
-الدخول في حالة إكتئاب في بعض الاحيان.
- قد يحرم الإنسان الأجر و الثواب في الأعمال
- ضعف الثقة في النفس
-الحقد على الاشخاص الناشطين والغير مسوفين
-اللجوء للكذب لتبرير التسويف


الندم من ضياع النجاح والسعادة ......بسبب عدم اللحاق بركب الناجحين والوقوف في صفوف الفاشلين بسبب الخلل الذي أحدثته التمسك بالتسويف لجزء من الحياه للإعتقاد بأنها توفر الجهد والوقت والمال


السلبية والتهاون في الأداء لدي المرؤوسين وتضاؤل دافع الإيجابية في الإنجاز


يمكن الإقتراح بالتطرق إلي أثر التسويف علي نمو وتقدم المنظمة


علي مستوي المنظمات وكان التسويف يحدث من جانب القيادة العليا للمنظمة

الخروج والإنحراف عن المخططات الزمنية المحددة لإنجاز المهام والمشروعات مما قد يتسبب في خسائر مادية نتيجة للتكاليف الإضافية اللازمة لتقليل خسارة الوقت

إنهيار جدار الثقة عند المتعاملين مع المنظمة كنتيجة للمماطلة والتأجيل في إنهاء حاجاتهم وفق العقود والوعود المبرمة تقلل من حجم التعاملات المتوقع والمخطط لها بخطط العمل للمنظمة مما يتسبب في خسائر مستقبلية

نسيم الحدائق
2010-04-29, 10:52 PM
في إنتظار التواصل وإضافة الجديد لديكم ...... حتي نتمكن من المراجعة للتوصل للشكل النهائي


متواصلة معكم ........

smaha1000
2010-04-29, 10:57 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نسيم الحدائق
2010-04-29, 11:11 PM
من مظاهر التسويف أيضا هى:

1- العمل بسرعه ولكن فى اخر دقيقه
2- تنامي السلوك المضيع للوقت بالإهتمام بالأنشطة الغير منتجة عن الأنشطة الأساسية
3- الشعور بان الفرد غارق فى المسؤليات وعدم توافر وقت كافي
4- عدم القدرة على الوصول الى الاهداف المهمه فى الحياة
5-التمنى واحلام اليقظه بدلا من الفعل
6- الكلام بدون الفعل

نسيم الحدائق
2010-04-29, 11:13 PM
فين الهمه .........


منتظرة تواصلكوا ....... لا تقف متفرج وشارك ولو برأيك

Lam3atAlmase
2010-04-29, 11:23 PM
يمكن الإقتراح بالتطرق إلي أثر التسويف علي نمو وتقدم المنظمة


علي مستوي المنظمات وكان التسويف يحدث من جانب القيادة العليا للمنظمة

الخروج والإنحراف عن المخططات الزمنية المحددة لإنجاز المهام والمشروعات مما قد يتسبب في خسائر مادية نتيجة للتكاليف الإضافية اللازمة لتقليل خسارة الوقت

إنهيار جدار الثقة عند المتعاملين مع المنظمة كنتيجة للمماطلة والتأجيل في إنهاء حاجاتهم وفق العقود والوعود المبرمة تقلل من حجم التعاملات المتوقع والمخطط لها بخطط العمل للمنظمة مما يتسبب في خسائر مستقبلية


ممتاز ممكن ذلكــ..
من جانب القيادة العليا للمنظمة
وايضا ممكن من جانب الموظفين ف هذه المنظمة..اتجاه القيادة العليا للمنظمة نفسها

يعنى تقصدين بذلك ان نقسم نتائج التسويق ع الفرد وعـ المجتمع و ع المنظمات واثرها تسويفها ع المجتمع هل هذا ما قصدتيه ...
,,,

سماح الشاطر
2010-04-29, 11:30 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أعتذر على التأخير فأنا لا أدخل إلا ليلا :rolleyes:

ما شاء الله على المجهود الأكثر من رائع
من نتائج التسويف:

اهدار الوقت
اهدار المال
تسريب الملل و المماطلة لدى المحيطين
جعل العاملين الجدد او الصغار يفقدون القدوة و المثل الأعلى فى العمل
خلق اجواء غير متوازنة فى العمل حيث سيقوم الرئيس بتفويض الأعمال لمن لا يسوفون من أجل الإنجاز
قتل روح الفريق
صورة غير سليمة للمجتمع المسلم و المسلمين عامة
التسويف يعكس صورة لعدم الاحساس بالمسؤلية او تحملها
التسويف يعطى انطباع بعدم احترام المسوف للآخرين بتأخير الأعمال
عندما يحين الموعد المقرر انجاز العمل فيه مع عدم الانجاز يكون المسوف تحت ضغط و قلق و قد يقوم بأداء العمل بسرعة و بدون دقة أو كفاءة
يفوت على نفسه فرص الترقية و الترقى
يظل قابعا فى القاع و لا يصل للقمة
يسعى لإحباط همم الآخرين ليظل الجميع معه فى حالة الركود
أما المنظمة:

تفقد صورتها الايجابية فى الأسواق
تخطو نحو الأمام بخطوات حثيثة
لا تصبح مصدر جذب للعملاء و لا العاملين الجدد
تفقد الكثير بسبب عدم الوفاء بالالتزامات

من الصور الكثيرة التى نراها فى النت و ما يتناقل عبر الإيميلات من رسائل تدعو لضياع الوقت مثل النكت و غيرها من توافه الكلام نجد بينها أيضا أمثلة و رسوم كاريكاتيرية محبطة و سلبية من جمل مثل (نام و ارتاح يأتيك النجاح) و ايضا (من يعمل كثيرا يخطئ كثيرا فيعاقب كثيرا) هذه الأمور السلبية تجعل المرء متخازل و بطئ فى اداءه و قد ينشغل بقراءة هذه الإيميلات و يدعى انشغاله و لا يعمل و يؤجل عمله للغد او ما بعد ذلك

هذا من محاولات لشحذ ذهنى هذا ما لدى الآن
لنا تكملة ان شاء الله

نسيم الحدائق
2010-04-29, 11:34 PM
ممتاز ..... وشكرا للحماس والمبادرة

نسيم الحدائق
2010-04-29, 11:37 PM
أرجو من الجميع التفاعل لإنهاء طرح الأفكار

خلال نصف ساعة

وذلك لكي نبدأ معا في مراجعة النقاط وإعادة ترتيب العرض


موافقون ........

نسيم الحدائق
2010-04-29, 11:41 PM
مخرجنا العزيز لم يظهر اليوم ...... يا ريت يكون المانع خير ........



ههههههههه


هل من جديد .....؟

Lam3atAlmase
2010-04-29, 11:43 PM
نعم ...:)

- الحرمان من الأجر والثواب(وخاصة بالاعمال المرتبطة بالعبادات)

محمد هلالى
2010-04-29, 11:49 PM
عذرا لست من أعضاء الفريق ولكنى أشعر بهمم عالية ماشاء الله تستحقون التحية
أسأل الله لكم التوفيق

نسيم الحدائق
2010-04-30, 12:21 AM
لحين تواصل مخرجنا العزيز/ مهندس مصطفي أود طرح التجميع والتقسيم المبدئي للموضوع ..... للإطلاع ويرجي الموضوعية في التعديل وإبداء الرأي

نسيم الحدائق
2010-04-30, 12:24 AM
التسويف
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
مقولات في التسويف والتأجيل :

**قال الإمام الحسن البصري: "إياك والتسويف، فإنك بيومك، ولست بغدك، فإن يكن غد لك، فكن في غد كما كنت في اليوم، وإن لم يكن لك غد لم تندم على ما فرطت في اليوم
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

حكم المسوفين ..

لا تفعل اليوم ما تستطيع تركه إلى الغد!
نام و ارتاح يأتيك النجاح
من يعمل كثيرا يخطئ كثيرا فيعاقب كثيرا


ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

ماهية التسويف .....

هو تأجيل وتأخير القيام بالمهام والأعمال المطلوبة إلي موعد أخر وربما إهمال القيام بها كليا .....
ويعد التسويف عادة مكتسبة لكنها عادة سيئة تتسبب في إحداث إعاقة مباشرة إن لم يكن فشل لفاعلية منظومة إدارة الوقت وما يصاحبها من أثار وعواقب مادية ومعنوية سيئة ....



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

ما هو زريعة من يلجأ لهذا الأسلوب ؟؟؟

• عدم المعرفة من أين نبدأ وإلي أين نتجه لحل المشكلات الكبيرة لفقد المهارة في وضع أيدينا عن الخلل وتحليل المشكلة بشكل منطقي .

• التردد وعدم الثقة في القرار أو الأسلوب الواجب إتباعه لإنجاز مهمة وتفضيل عدم الفعل عن الفشل في الفعل.

• عدم الإرتياح لإنجاز مهام يدفع الشخص منا إلي العمل علي تأجيلها بزريعة أننا لا يستطيع الإقبال بتفاؤل لإنجازها ونبحث عن مهام أخري نسعد في التعامل معها .

وهنا يجب أن نبدأ في التفكير بعمق في وهم السعادة المتحقق من اللجوء إلي التسويف وهل هو نجاج أم نجاح كاذب .... وذلك بأن نسترسل في تقرير الأثر الراجع من اللجوء إلي تللك العادة والمتمثل في ظاهرة مرفوضة / مشاكل مستقبلية / نتائج سلبية .... والتي يكون لها رد فعل سلبي علي فاعلية أسلوب إدارة الوقت ؟؟؟

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

نتائج التسويف ....

علي مستوي الشخصي

- الحرمان من الأجر والثواب(وخاصة بالاعمال المرتبطة بالعبادات)
- الشعور الدائم بالتوتر والقلق الذي يفقد الإنسان (المسوف) متعته فـ الحياة
- فوات الفرص المواتية وصعوبة استدراكها .
- الشعور بالإحباط والندم
-قد يؤدي إلى فقدان الثقة و التواصل مع المحيطين
-القلق والحيرة
-الدخول في حالة إكتئاب في بعض الاحيان.
- قد يحول العادة إلى إضطرابات نفسية
- ضعف الثقة في النفس
-الحقد على الاشخاص الناشطين والغير مسوفين
-اللجوء للكذب لتبرير التسويف
- إحداث سعادة زائفة لنجاح وهمي مؤقت ما يلبس أن تنقلب ضده وتحدث له خسائر معنوية ومادية تتوقف علي الأطراف المتضررة من إتخاذه قرار التسويف وقوة خسائرهم .



علي مستوي العمل :

- تراكم الأعمال وصعوبة الأداء
- زيادة ضغط ومجهود في اليوم الأخر
- فقدان الحماس والإحباط ببدء يوم جديد
- تأخير مصالح العباد ، وإهدار المال واستنزاف الطاقة وملء الفراغ بما لا يفيد .
-قد يؤدي إلى فقدان المصداقية مع الآخرين
-التراجع في الاداء
العمل بسرعه ولكن فى اخر دقيقه
التمنى واحلام اليقظه بدلا من الفعل
الكلام بدون الفعل
يقوم بأداء العمل بسرعة و بدون دقة أو كفاءة
يفوت على نفسه فرص الترقية و الترقى
يظل قابعا فى القاع و لا يصل للقمة
يسعى لإحباط همم الآخرين ليظل الجميع معه فى حالة الركود
التسويف يعكس صورة لعدم الاحساس بالمسؤلية او تحملها
التسويف يعطى انطباع بعدم احترام المسوف للآخرين بتأخير الأعمال
عدم القدرة على الوصول الى الاهداف المهمه فى مجال الوظيفة
الندم من ضياع النجاح والسعادة ......بسبب عدم اللحاق بركب الناجحين والوقوف في صفوف الفاشلين بسبب الخلل الذي أحدثته التمسك بالتسويف لجزء من الحياه للإعتقاد بأنها توفر الجهد والوقت والمال
عندما يحين الموعد المقرر انجاز العمل فيه مع عدم الانجاز يكون المسوف تحت ضغط و قلق و قد


علي مستوي المنظمة :

السلبية والتهاون في الأداء لدي المرؤوسين وتضاؤل دافع الإيجابية في الإنجاز
تنامي السلوك المضيع للوقت بالإهتمام بالأنشطة الغير منتجة عن الأنشطة الأساسية
الشعور بان الفرد غارق فى المسؤليات وعدم توافر وقت كافي
الخروج والإنحراف عن المخططات الزمنية المحددة لإنجاز المهام والمشروعات مما قد يتسبب في خسائر مادية نتيجة للتكاليف الإضافية اللازمة لتقليل خسارة الوقت
إنهيار جدار الثقة عند المتعاملين مع المنظمة كنتيجة للمماطلة والتأجيل في إنهاء حاجاتهم وفق العقود والوعود المبرمة تقلل من حجم التعاملات المتوقع والمخطط لها بخطط العمل للمنظمة مما يتسبب في خسائر مستقبلية
اهدار الوقت والمال وخسارتهم
تسريب الملل و المماطلة لدى المحيطين
جعل العاملين الجدد او الصغار يفقدون القدوة و المثل الأعلى فى العمل
خلق اجواء غير متوازنة فى العمل حيث سيقوم الرئيس بتفويض الأعمال لمن لا يسوفون من أجل الإنجاز
قتل روح الفريق
تفقد صورتها الايجابية فى الأسواق
تخطو نحو الأمام بخطوات حثيثة
لا تصبح مصدر جذب للعملاء و لا العاملين الجدد
تفقد الكثير بسبب عدم الوفاء بالالتزامات


علي مستوي المجتمع

صورة غير سليمة للمجتمع المسلم و المسلمين عامة[/SIZE][/B]

نسيم الحدائق
2010-04-30, 12:27 AM
لقد قمت بتوزيع الأفكار علي أربعة أقسام ( شخصي / العمل / المنظمة / المجتمع )

يرجي المراجعة وإبداء الرأي بالحذف أو تعديل المكان أو الإضافة .....

ومتواصلة معكم.....

الهمة لقد إقتربت مهمتنا من الإنتهاء

نسيم الحدائق
2010-04-30, 12:35 AM
ما الرأي في هذا ......؟


أرجو التواصل ...............لإنهاء العمل

Lam3atAlmase
2010-04-30, 12:41 AM
عال العال أ. منى

بوركت جهودك وجهود الفريق الكرام

عـ نفسي لا ارى اي حاجه لتعديل,,


..ماذا ع رأي البقية؟؟

Lam3atAlmase
2010-04-30, 01:03 AM
نسيم ممكن طلب صغير
ممكن وضع هذه الصورة ف بداية الموضوع ,,

http://www.socialsecurityinsider.com/wp-content/uploads/2008/12/istock_000001179836xsmall.jpg

بما انك اليوم اخذه اجازة م العمل,,,
قلت ادلل عليك وأطلب :D

ها رأيك مناسبة ..؟؟

نسيم الحدائق
2010-04-30, 01:18 AM
يا سلام غالي والطلب ......

تحت أمرك

وأنتظر المزيد.... من الأراء

نسيم الحدائق
2010-04-30, 01:45 AM
سأترك لأعضاء الفريق المتواجدين أو الذين سينضمون لاحقا الفرصة للإطلاع وإبداء ملاحظاتهم وسوف أنصرف الأن علي أن أتواصل غدا ظهراً لإجراء التعديلات النهاية وفقا للأراء المطروحة


وعلي من يستطيع تقديم الدعم للفريق الثاني فليبادر بذلك


ألقاكم غدا بإذن الله http://www.elhawy.com/vb/style_emoticons/default/36_4_11.gif

coeur
2010-04-30, 02:23 AM
ماشاء الله ماشاء الله الصراحه ابدعتواااا
يعطيكم الف عافيه :)

coeur
2010-04-30, 02:55 AM
التسويف
- هو أن تقوم بمهمة ذات أولوية منخفضة بدلا من أن تنجز مهمتك ذات الأولوية العالية , مثلا أن تشاهد التلفاز بدلا من ان تنجز واحدة من اهم اعمالك

أسباب التسويف
1- الكسل , وهو السبب الرئيسي للتسويف
2- الأعمال الغير محببة
3- الخوف من البدء بالعمل وذلك لجهل الشخص بالعمل المناط اليه
4- انتظار الفرصة كي تأتي اليك
5- التردد
6- انتظار وحي الابداع وساعات الصفاء
7- الأعمال الصعبة الكبيرة (ويمكن التغلب على ذلك من خلال عدم الانزعاج من المهمة والتعامل معها بكل اريحية , تقسيم العمل الى مهام صغيرة كي يسهل التعامل معها واستثمار أوقات الفراغ بشكل فعال )


الحلول
1- الالتزام والانضباط وذلك بالاقلاع فورا عن هذه الحالة
2- تحديد وقت فعلي للمهمة وتوثيقه على الورق
3- القضاء على التردد وبدا العمل فورا
4- تشجيع النفس وتحفيزها بالمكافات
5-انجز عملك ولاتنتظر الوحي فلربما لن يأتيك أبدا


التسويف هو العدو اللدود للنجاح وهو مايحيد بك عن الهدف
التسويف يؤدي الى تراكم الاعمال مما يسبب القلق والاضطرابات النفسية

smaha1000
2010-04-30, 03:23 AM
* هل أنت مســـــــوّف ؟

معادلة تحديد ذلك في منتهى البساطة :

أ = أنت تؤجل أعمالا ينبغي عليك أداؤها .
ب = أنت تشعر بالذنب لعدم القيام بها .

أ + ب = مســـــــــوّف


ما رايك فى تلك العبارة



* المسببات الرئيسية للتسويف :

الأسرة التي تبنى حياتها على التسويف أو تدليل الأولاد
صحبة الكسالى والمسوفين والبطالين
ضعف الإرادة أو الكسل والتراخي مع النفس
أمن مكر الله
طول الأمل مع نسيان الموت والدار الآخرة
الاستهانة بالأمر مع اعتماد المرء على بعض ما وهبة الله من حول وقوة (كعب)
التعويل على عفو الله ومغفرته مع نسيان شدة أخذه وعقابه
عدم المتابعة والمحاسبة من الآخرين
الانغماس في المعاصي والسيئات
عدم تقدير العواقب والآثار المترتبة على التسويف



أنا أسوف للأسباب التالية :


1- الارتباك
2- انعدام الأولويات
3- انعدام المسؤولية
4- الخوف من الخاطرة
5- التهرب من المهمات غير الممتعة
6- القلق أو الاكتئاب
7- السلوك الوسواسي / القهري
8- الرتابة أو السأم
9- الإرهاق
10- القوى الخارجية
11- فقدان القدرة التحليلية
12- النسيان
13- الاعتماد على الآخرين
14- التلاعب على الآخرين
15- العجز الجسدي




كيف تترك التسويف إلى الأبد :

اتبع هذه الخطوات الأربع السهلة واخلع عنك ثوب التسويف مرة واحدة إلى الأبد :


1- اعترف بالحقيقة المجردة بأنك تسوف في أداء الأعمال والواجبات ، ثم اعقد العزم على ترك هذه العادة ، في شكل إقرار :


أبذل قصارى جهدك في دراسة ظاهرة التسويف .
تعرف على ما هية التسويف .
حدد الأسباب التي تدفع بك إلى التسويف .
حدد ما يمكنك فعلة للتخلص من هذه العادة .


2- ضع قائمة بالأعمال التي تبدأ في إنجازها من هذه اللحظة ، وذلك بهدف التخلي عن هذه العادة السيئة


3- نفذ خطة عملك الخاصة بهذا الشأن .


4- عاهد نفسك وألزمها بالتخلص من التسويف من هذه اللحظة .

smaha1000
2010-04-30, 03:32 AM
نصـــــــائـــــــح عــــــــامة لعــــلاج التســــــويف


*اخذ النفس بالحزم ، وقوة العزيمة ، ولان تتعب النفس اليوم لتستريح غداً ، خير لها من أن تستريح اليوم ، وتتعب غداً ، وأيضاً لأن مكر الله غير مأمون ، والموت تأتي بغتة ، وإذا لم يأت بغتة فإنه يسبقه المرض ، ثم يكون الموت .
*تذكير النفس دوماً بأن التسويف عجز وضعف ، وخور ، وليس من سمات المسلم العجز ، والضعف ، والخور .
*دوام الدعاء والضراعة إلى الله – عز وجل – بالتحرر من العجز والكسل.
أن تأخذ البيوت نفسها بالحزم والعزم حتى لا تفسد الناشئة من الأولاد .
* الانسلاخ من صحبة الكسالى ، والمسوفين ، الحرص على مصاحبة ذوي الحزم ، والعزم ، والقوة .
*دوام معايشة الكتاب والسنة ، فإن هذه المعايشة تكون سبباً في معرفة الله حق المعرفة ، وإذا عرف المسلم ربه حق المعرفة قضى عمره ، وكأنما نمشي على الجمر ، بحيث لا تمر عليه لحظة إلا وهو فيها مؤدى ما عليه ، مستعد للقاء الله – عز وجل .
*الاحتراز من المعاصي والسيئات بالا يقع فيها المسلم أصلاً .
*تذكر الموت والدار الآخرة على الدوام ، فإن مثل هذا التذكر مما يقلل عمر الدنيا في نظر المسلم ، ويهون من شأن زخرفها ، وزهرتها ، وزينتها ، ويحمله على المبادرة بالتوبة ، وأداء الحقوق لذويها ، وإن ثقل الحمل وعظمت التكاليف
*معايشة السلف في نظرتهم إلى التسويف ، ونفورهم منه نفوراً شديداً قولاً ، وفعلاً ، وفكراً وسلوكاً ، وسبق قول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب " من القوة ألا تؤخر عمل اليوم إلى الغد " .
*أن يقوم المجتمع كله على المستوى القيادي ، وغير القيادي ، في متابعة ومحاسبة المسوفين .
*عدم الاستهانة بأي أمر من الأمور ، وإن كان هذا الأمر بسيطاً .
*التذكير الدائب بالعواقب والآثار المترتبة على التسويف .

مدحت راشد
2010-04-30, 03:40 AM
اشكر الجميع على هذا النشاط وهذا ليس غريب على فريقنا بقيادة المايسترو / منى.. والى الامام .. نتقدم دائما


اول ذي بدء اضم هذه الحكمه لحكم المسوفيين
"لا تؤجل عمل اليوم الى الغد ولكن اجله لبعد غد"


النتائج المترتبه على التسويف

( على المستوى الشخصى ) :-

1- ضياع الفرص الذهبيه التي ربما لا تأتي مرة ثانيه
2- حدوث قصور في الكفاءه والفاعليه نظرا لتراكم الاعمال المؤجله
3- فقد التركيز لتداخل الاعمال مع بعضها البعض
4- بطئ في الارتقاء بالمهارات مقارنة بإيقاع التطور في هذا العصر
5- عدم استثمار الوقت فيما يجب فعله وضياع الوقت فيما لا يفيد
6- احد اسباب الفشل الرئيسيه

( على المستوى الوظيفي ) :-

1- تضع الشخص في قائمة الكسالى الغير منجزين للأعمال
2- التراجع للوراء وبطئ التقدم في السلم الوظيفى
3- زيادة الضغط العصبي والتوتر عند انهاء الاعمال المتراكمه في وقت واحد
4- التأثير على الحياه الشخصيه والاجتماعيه بالسلب نظرا لقضاء اوقات كثيره في العمل لإنهاء الاعمال المتداخله والمتراكمه.

coeur
2010-04-30, 01:18 PM
هذه صور من حرص السلف رضوان الله عليهم على اوقاتهم

- يقول العلامة ابن الجوزي عن نفسه "و إني اخبر عن حالي ما أشبع من مطالعة الكتب و إذا رأيت كتابا لم أره فكأني وقعت على كنز فلو أني قلت إني قد طالعت عشرين ألف مجلد كان أكثر و أنا بعد في طلب الكتب ".

- الإمام أبو بكر الأنبارى يدخل عليه الطبيب في مرض موته فينضر إلى بوله ويقول له "قد كنت شي~ا لا يفعله أحد" ثم يخرج فيقول "ما يجئ منه شئ" أى أنه فقد الأمل في شفائه ويعود إليه ويسأله "ما الذى كنت تفعل" فيقول الإمام رحمه الله "كنت أعيد في كل أسبوع عشرة آلاف ورقة" أي يقرأ ويكتب ويحفظ عشرة آلاف ورقة أسبوعيا

- يحكي عبد الرحمن تيمية عن جده فيقول " كان الجد إذا دخل الخلاء يقول لي : اقرأ هذا الكتاب و ارفع صوتك حتى أسمع " مخافة أن يضيع الوقت الذي يدخل فيه الحمام دون استفادة .

نسيم الحدائق
2010-04-30, 01:41 PM
التسويف
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

http://img594.imageshack.us/img594/613/156.gif


مقولات في التسويف والتأجيل :

**قال الإمام الحسن البصري: "إياك والتسويف، فإنك بيومك، ولست بغدك، فإن يكن غد لك، فكن في غد كما كنت في اليوم، وإن لم يكن لك غد لم تندم على ما فرطت في اليوم

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

حكم المسوفين ..
لا تفعل اليوم ما تستطيع تركه إلى الغد!
نام و ارتاح يأتيك النجاح
لا تؤجل عمل اليوم الى الغد ولكن اجله لبعد غد
من يعمل كثيرا يخطئ كثيرا فيعاقب كثيرا

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

ماهية التسويف .....

هو تأجيل وتأخير القيام بالمهام والأعمال المطلوبة إلي موعد أخر وربما إهمال القيام بها كليا .....
ويعد التسويف عادة مكتسبة لكنها عادة سيئة تتسبب في إحداث إعاقة مباشرة إن لم يكن فشل لفاعلية منظومة إدارة الوقت وما يصاحبها من أثار وعواقب مادية ومعنوية سيئة ....



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

ما هو زريعة من يلجأ لهذا الأسلوب ؟؟؟

• عدم المعرفة من أين نبدأ وإلي أين نتجه لحل المشكلات الكبيرة لفقد المهارة في وضع أيدينا عن الخلل وتحليل المشكلة بشكل منطقي .

• التردد وعدم الثقة في القرار أو الأسلوب الواجب إتباعه لإنجاز مهمة وتفضيل عدم الفعل عن الفشل في الفعل.

• عدم الإرتياح لإنجاز مهام يدفع الشخص منا إلي العمل علي تأجيلها بزريعة أننا لا يستطيع الإقبال بتفاؤل لإنجازها ونبحث عن مهام أخري نسعد في التعامل معها .

وهنا يجب أن نبدأ في التفكير بعمق في وهم السعادة المتحقق من اللجوء إلي التسويف وهل هو نجاج أم نجاح كاذب .... وذلك بأن نسترسل في تقرير الأثر الراجع من اللجوء إلي تللك العادة والمتمثل في ظاهرة مرفوضة / مشاكل مستقبلية / نتائج سلبية .... والتي يكون لها رد فعل سلبي علي فاعلية أسلوب إدارة الوقت ؟؟؟ وهو هدف الورشة رقم (5) نتائج التسويف

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ


نتائج التسويف ....

علي مستوي الشخصي

- الحرمان من الأجر والثواب(وخاصة بالاعمال المرتبطة بالعبادات)
- الشعور الدائم بالتوتر والقلق الذي يفقد الإنسان (المسوف) متعته فـ الحياة
- فوات الفرص الذهبية المواتية وصعوبة استدراكها لأنها ربما ل تأتي ثانية .
- الشعور بالإحباط والندم بخلاف القلق والحيرة
-فقدان الثقة بالنفس وعدم القدرة علي التواصل مع المحيطين
-الدخول في حالة إكتئاب في بعض الاحيان.
- قد يحول العادة إلى إضطرابات نفسية
-تنامي شعور الحقد الداخلي على الاشخاص الناشطين والغير مسوفين
-اللجوء للكذب لتبرير أثار التسويف
- إحداث سعادة زائفة لنجاح وهمي مؤقت ما يلبس أن تنقلب ضده وتحدث له خسائر معنوية ومادية تتوقف علي الأطراف المتضررة من إتخاذه قرار التسويف وقوة خسائرهم .



علي مستوي العمل :

- تراكم الأعمال وصعوبة الأداء
- إستمرار حالة الضغط العصبي والتوتر والمجهود الذهني يوميا خوفا من أزمات التسويف الفجائية وكيفية إنهاء أعمال التسويف المتراكمة
- فقدان الحماس والإحباط ببدء يوم جديد
- تأخير مصالح العباد ، وإهدار المال واستنزاف الطاقة وملء الفراغ بما لا يفيد .
-يؤدي إلى فقدان المصداقية مع الآخرين
-التراجع في الاداء
- العمل بسرعه ولكن فى اخر دقيقه و بدون دقة أو كفاءة
- التمنى واحلام اليقظه بدلا من الفعل والكلام بدون الفعل
- يفوت على نفسه فرص الترقية و الترقى هذا إن لم يكون معدل الإرتقاء الوظيفي بطئ جداً إن لم يكن منعدم وكنتيجة لذلك يظل قابعا فى القاع و لا يصل للقمة
- يسعى لإحباط همم الآخرين ليظل الجميع معه فى حالة الركود
- التسويف يعكس صورة لعدم الاحساس بالمسؤلية او تحملها
- التسويف يعطى انطباع بعدم احترام المسوف للآخرين بتأخير الأعمال
- الندم من ضياع النجاح والسعادة ......بسبب عدم اللحاق بركب الناجحين والوقوف في صفوف الفاشلين بسبب الخلل الذي أحدثته التمسك بالتسويف لجزء من الحياه للإعتقاد بأنها توفر الجهد والوقت والمال


علي مستوي المنظمة :

-السلبية والتهاون في الأداء لدي المرؤوسين وتضاؤل دافع الإيجابية في الإنجاز
-تنامي السلوك المضيع للوقت بالإهتمام بالأنشطة الغير منتجة عن الأنشطة الأساسية
-الشعور بان الفرد غارق فى المسؤليات وعدم توافر وقت كافي
-الخروج والإنحراف عن المخططات الزمنية المحددة لإنجاز المهام والمشروعات مما قد يتسبب في خسائر مادية نتيجة للتكاليف الإضافية اللازمة لتقليل خسارة الوقت
-إنهيار جدار الثقة عند المتعاملين مع المنظمة كنتيجة للمماطلة والتأجيل في إنهاء حاجاتهم وفق العقود والوعود المبرمة تقلل من حجم التعاملات المتوقع والمخطط لها بخطط العمل للمنظمة مما يتسبب في خسائر مستقبلية
-اهدار الوقت والمال وخسارتهم
-جعل العاملين الجدد او الصغار يفقدون القدوة و المثل الأعلى فى العمل
-خلق اجواء غير متوازنة فى العمل حيث سيقوم الرئيس بتفويض الأعمال لمن لا يسوفون من أجل الإنجاز
-قتل روح الفريق
-فقد المنظمة لصورتها الايجابية فى الأسواق
-تخطو المنظمة نحو الأمام بخطوات حثيثة
-لا تصبح مصدر جذب للعملاء و لا العاملين الجدد
-تفقد الكثير بسبب عدم الوفاء بالالتزامات


علي مستوي المجتمع

صورة غير سليمة للمجتمع المسلم و المسلمين عامة مرسوم بها التكاسل -التواكل علي الغير - الكذب - الحقد - الفوضي الداخلية والخارجية .....وكلها مظاهر يشمئز منها المدرك لما بهذه الصورة من معاني


كيف نتقلع هذه العادة من داخلنا ؟...... إبدأ بنفسك أولا


1- اعترف بالحقيقة المجردة بأنك تسوف في أداء الأعمال والواجبات ، ثم اعقد العزم على ترك هذه العادة ، وعاهد نفسك علي أن .....

أبذل قصارى جهدك في دراسة ظاهرة التسويف .
أعرف ما هية التسويف .
أحدد الأسباب التي تدفع إلى التسويف .
أحدد ما يمكنني فعلة للتخلص من هذه العادة .

2- أضع قائمة بالأعمال التي أبدأ في إنجازها من هذه اللحظة ، وذلك بهدف التخلي عن هذه العادة السيئة

3- أنفذ خطة عملي الخاصة بهذا الشأن فورا .

4- أعاهد نفسي وألزمها بالتخلص من التسويف من هذه اللحظة .

نصـــــــائـــــــح عــــــــامة لعــــلاج التســــــويف


*اخذ النفس بالحزم ، وقوة العزيمة ، ولان تتعب النفس اليوم لتستريح غداً ، خير لها من أن تستريح اليوم ، وتتعب غداً ، وأيضاً لأن مكر الله غير مأمون ، والموت تأتي بغتة ، وإذا لم يأت بغتة فإنه يسبقه المرض ، ثم يكون الموت .
*تذكير النفس دوماً بأن التسويف عجز وضعف ، وخور ، وليس من سمات المسلم العجز ، والضعف ، والخور .
*دوام الدعاء والضراعة إلى الله – عز وجل – بالتحرر من العجز والكسل.
أن تأخذ البيوت نفسها بالحزم والعزم حتى لا تفسد الناشئة من الأولاد .
* الانسلاخ من صحبة الكسالى ، والمسوفين ، الحرص على مصاحبة ذوي الحزم ، والعزم ، والقوة .
*دوام معايشة الكتاب والسنة ، فإن هذه المعايشة تكون سبباً في معرفة الله حق المعرفة ، وإذا عرف المسلم ربه حق المعرفة قضى عمره ، وكأنما نمشي على الجمر ، بحيث لا تمر عليه لحظة إلا وهو فيها مؤدى ما عليه ، مستعد للقاء الله – عز وجل .
*الاحتراز من المعاصي والسيئات بالا يقع فيها المسلم أصلاً .
*تذكر الموت والدار الآخرة على الدوام ، فإن مثل هذا التذكر مما يقلل عمر الدنيا في نظر المسلم ، ويهون من شأن زخرفها ، وزهرتها ، وزينتها ، ويحمله على المبادرة بالتوبة ، وأداء الحقوق لذويها ، وإن ثقل الحمل وعظمت التكاليف
*معايشة السلف في نظرتهم إلى التسويف ، ونفورهم منه نفوراً شديداً قولاً ، وفعلاً ، وفكراً وسلوكاً ، وسبق قول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب " من القوة ألا تؤخر عمل اليوم إلى الغد " .
*أن يقوم المجتمع كله على المستوى القيادي ، وغير القيادي ، في متابعة ومحاسبة المسوفين .
*عدم الاستهانة بأي أمر من الأمور ، وإن كان هذا الأمر بسيطاً .
*التذكير الدائب بالعواقب والآثار المترتبة على التسويف .

نسيم الحدائق
2010-04-30, 01:42 PM
هذا هو الشكل النهائي...........................

كويس

coeur
2010-04-30, 01:53 PM
يعطيك الف عافيه
ممتاز مش بس كويس :)

نسيم الحدائق
2010-04-30, 02:00 PM
شكرا لكي ...... وبعدين إتأخرتي أمبارح عليا ليه ..... لعل الامانع خير


والله بس كنت مستغربه لأنك متواجدة دايما...

Lam3atAlmase
2010-04-30, 02:03 PM
يا سلام غالي والطلب ......

تحت أمرك

وأنتظر المزيد.... من الأراء


تسلمين ياقمر,, ماقصرتي

بالنسبة لشكل النهائي
ابداع ما شاء الله تبارك الرحمن

باركـ الله فــ جهودكــم جميعاً

coeur
2010-04-30, 02:08 PM
الشكر لك حبيبتي
كانت عندنا عزومه وناس وحوسه ماتوقعت المهمة بهالسرعة تخلص :)

بس ماقصرتي صراحة ياستاذه انتي واعضاء الفريق ابدعتواااا

coeur
2010-04-30, 02:11 PM
[quote=coeur;208171]التسويف
- هو أن تقوم بمهمة ذات أولوية منخفضة بدلا من أن تنجز مهمتك ذات الأولوية العالية , مثلا أن تشاهد التلفاز بدلا من ان تنجز واحدة من اهم اعمالك


شفتي التعريف اللي فوق من كتاب ترى
بس ماحبيت اعلق واربكك باللحظات الاخيره :)

بس شغلك تمام ميه ميه ;)

نسيم الحدائق
2010-04-30, 02:23 PM
لا تزعلي لكني والله لسه مخلصه تنسيقه بصفحة المحور لأني مش ضامنة الوقت قلت أكمله وأنهي ليه التسويف المرة الجايه أوعدك أترك لكي المقدمة التعريفية


وشكرا

coeur
2010-04-30, 02:28 PM
لا عادي حبيبتي مجرد اقتراح لاكثر
اللي عملتيه هو عين الصواب
ابدعتي حقيقة مو مجامله :)

نسيم الحدائق
2010-04-30, 02:33 PM
والأن سوف أطرح العمل النهائي بالمحور وذلك قبل الموعد المقرر للطرح نظرا لعدم ضمان الظروف اليوم

مدحت راشد
2010-04-30, 03:03 PM
والأن سوف أطرح العمل النهائي بالمحور وذلك قبل الموعد المقرر للطرح نظرا لعدم ضمان الظروف اليوم


شكرا لإضافة الحكمه ....بصراحه حاسس اني عملت شغل جامد في الورشه ؟:confused::confused::confused::eek::eek:

أكرر شكري

سماح الشاطر
2010-04-30, 04:02 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بارك الله فى الجميع و بارك لكم فى جمعتكم و فى كل أوقاتكم
إخراج متاز و إضافات رائعة المجهود فعلا يستحق التقدير من الجميع بارك الله فى القائد و الفريق بوجه عام

eng.mustafa
2010-04-30, 07:16 PM
السلام عليكم ورحمه الله

عذرا لعدم وجودى من البارحة نسبة لظروف طارئة

ماشاء الله

كادت صفحة الورشة ان تطير للعصف الذهنى للمشاركين ، ماشاء الله
عمل رائع تحسدون عليه
وكما افدتم فإن من اخطر نتائج التسويف على النفس ، هو نمو امراض النفس الدنيئة ابتداءاً بالكسل و الكذب ومرورا بالحقد وتثبيط الهمم ... عافانا الله وأياكم من هذه الامراض الخطيرة





التسويف
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

http://img594.imageshack.us/img594/613/156.gif


مقولات في التسويف والتأجيل :


**قال الإمام الحسن البصري: "إياك والتسويف، فإنك بيومك، ولست بغدك، فإن يكن غد لك، فكن في غد كما كنت في اليوم، وإن لم يكن لك غد لم تندم على ما فرطت في اليوم

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

حكم المسوفين ..
لا تفعل اليوم ما تستطيع تركه إلى الغد!
نام و ارتاح يأتيك النجاح
لا تؤجل عمل اليوم الى الغد ولكن اجله لبعد غد
من يعمل كثيرا يخطئ كثيرا فيعاقب كثيرا

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

ماهية التسويف .....


هو تأجيل وتأخير القيام بالمهام والأعمال المطلوبة إلي موعد أخر وربما إهمال القيام بها كليا .....
ويعد التسويف عادة مكتسبة لكنها عادة سيئة تتسبب في إحداث إعاقة مباشرة إن لم يكن فشل لفاعلية منظومة إدارة الوقت وما يصاحبها من أثار وعواقب مادية ومعنوية سيئة ....



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

ما هو زريعة من يلجأ لهذا الأسلوب ؟؟؟

• عدم المعرفة من أين نبدأ وإلي أين نتجه لحل المشكلات الكبيرة لفقد المهارة في وضع أيدينا عن الخلل وتحليل المشكلة بشكل منطقي .

• التردد وعدم الثقة في القرار أو الأسلوب الواجب إتباعه لإنجاز مهمة وتفضيل عدم الفعل عن الفشل في الفعل.

• عدم الإرتياح لإنجاز مهام يدفع الشخص منا إلي العمل علي تأجيلها بزريعة أننا لا يستطيع الإقبال بتفاؤل لإنجازها ونبحث عن مهام أخري نسعد في التعامل معها .

وهنا يجب أن نبدأ في التفكير بعمق في وهم السعادة المتحقق من اللجوء إلي التسويف وهل هو نجاج أم نجاح كاذب .... وذلك بأن نسترسل في تقرير الأثر الراجع من اللجوء إلي تللك العادة والمتمثل في ظاهرة مرفوضة / مشاكل مستقبلية / نتائج سلبية .... والتي يكون لها رد فعل سلبي علي فاعلية أسلوب إدارة الوقت ؟؟؟ وهو هدف الورشة رقم (5) نتائج التسويف

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ


نتائج التسويف ....

علي مستوي الشخصي

- الحرمان من الأجر والثواب(وخاصة بالاعمال المرتبطة بالعبادات)
- الشعور الدائم بالتوتر والقلق الذي يفقد الإنسان (المسوف) متعته فـ الحياة
- فوات الفرص الذهبية المواتية وصعوبة استدراكها لأنها ربما ل تأتي ثانية .
- الشعور بالإحباط والندم بخلاف القلق والحيرة
-فقدان الثقة بالنفس وعدم القدرة علي التواصل مع المحيطين
-الدخول في حالة إكتئاب في بعض الاحيان.
- قد يحول العادة إلى إضطرابات نفسية
-تنامي شعور الحقد الداخلي على الاشخاص الناشطين والغير مسوفين
-اللجوء للكذب لتبرير أثار التسويف
- إحداث سعادة زائفة لنجاح وهمي مؤقت ما يلبس أن تنقلب ضده وتحدث له خسائر معنوية ومادية تتوقف علي الأطراف المتضررة من إتخاذه قرار التسويف وقوة خسائرهم .



علي مستوي العمل :

- تراكم الأعمال وصعوبة الأداء
- إستمرار حالة الضغط العصبي والتوتر والمجهود الذهني يوميا خوفا من أزمات التسويف الفجائية وكيفية إنهاء أعمال التسويف المتراكمة
- فقدان الحماس والإحباط ببدء يوم جديد
- تأخير مصالح العباد ، وإهدار المال واستنزاف الطاقة وملء الفراغ بما لا يفيد .
-يؤدي إلى فقدان المصداقية مع الآخرين
-التراجع في الاداء
- العمل بسرعه ولكن فى اخر دقيقه و بدون دقة أو كفاءة
- التمنى واحلام اليقظه بدلا من الفعل والكلام بدون الفعل
- يفوت على نفسه فرص الترقية و الترقى هذا إن لم يكون معدل الإرتقاء الوظيفي بطئ جداً إن لم يكن منعدم وكنتيجة لذلك يظل قابعا فى القاع و لا يصل للقمة
- يسعى لإحباط همم الآخرين ليظل الجميع معه فى حالة الركود
- التسويف يعكس صورة لعدم الاحساس بالمسؤلية او تحملها
- التسويف يعطى انطباع بعدم احترام المسوف للآخرين بتأخير الأعمال
- الندم من ضياع النجاح والسعادة ......بسبب عدم اللحاق بركب الناجحين والوقوف في صفوف الفاشلين بسبب الخلل الذي أحدثته التمسك بالتسويف لجزء من الحياه للإعتقاد بأنها توفر الجهد والوقت والمال


علي مستوي المنظمة :

-السلبية والتهاون في الأداء لدي المرؤوسين وتضاؤل دافع الإيجابية في الإنجاز
-تنامي السلوك المضيع للوقت بالإهتمام بالأنشطة الغير منتجة عن الأنشطة الأساسية
-الشعور بان الفرد غارق فى المسؤليات وعدم توافر وقت كافي
-الخروج والإنحراف عن المخططات الزمنية المحددة لإنجاز المهام والمشروعات مما قد يتسبب في خسائر مادية نتيجة للتكاليف الإضافية اللازمة لتقليل خسارة الوقت
-إنهيار جدار الثقة عند المتعاملين مع المنظمة كنتيجة للمماطلة والتأجيل في إنهاء حاجاتهم وفق العقود والوعود المبرمة تقلل من حجم التعاملات المتوقع والمخطط لها بخطط العمل للمنظمة مما يتسبب في خسائر مستقبلية
-اهدار الوقت والمال وخسارتهم
-جعل العاملين الجدد او الصغار يفقدون القدوة و المثل الأعلى فى العمل
-خلق اجواء غير متوازنة فى العمل حيث سيقوم الرئيس بتفويض الأعمال لمن لا يسوفون من أجل الإنجاز
-قتل روح الفريق
-فقد المنظمة لصورتها الايجابية فى الأسواق
-تخطو المنظمة نحو الأمام بخطوات حثيثة
-لا تصبح مصدر جذب للعملاء و لا العاملين الجدد
-تفقد الكثير بسبب عدم الوفاء بالالتزامات


علي مستوي المجتمع

صورة غير سليمة للمجتمع المسلم و المسلمين عامة مرسوم بها التكاسل -التواكل علي الغير - الكذب - الحقد - الفوضي الداخلية والخارجية .....وكلها مظاهر يشمئز منها المدرك لما بهذه الصورة من معاني


كيف نتقلع هذه العادة من داخلنا ؟...... إبدأ بنفسك أولا


1- اعترف بالحقيقة المجردة بأنك تسوف في أداء الأعمال والواجبات ، ثم اعقد العزم على ترك هذه العادة ، وعاهد نفسك علي أن .....

أبذل قصارى جهدك في دراسة ظاهرة التسويف .
أعرف ما هية التسويف .
أحدد الأسباب التي تدفع إلى التسويف .
أحدد ما يمكنني فعلة للتخلص من هذه العادة .

2- أضع قائمة بالأعمال التي أبدأ في إنجازها من هذه اللحظة ، وذلك بهدف التخلي عن هذه العادة السيئة

3- أنفذ خطة عملي الخاصة بهذا الشأن فورا .

4- أعاهد نفسي وألزمها بالتخلص من التسويف من هذه اللحظة .

نصـــــــائـــــــح عــــــــامة لعــــلاج التســــــويف


*اخذ النفس بالحزم ، وقوة العزيمة ، ولان تتعب النفس اليوم لتستريح غداً ، خير لها من أن تستريح اليوم ، وتتعب غداً ، وأيضاً لأن مكر الله غير مأمون ، والموت تأتي بغتة ، وإذا لم يأت بغتة فإنه يسبقه المرض ، ثم يكون الموت .
*تذكير النفس دوماً بأن التسويف عجز وضعف ، وخور ، وليس من سمات المسلم العجز ، والضعف ، والخور .
*دوام الدعاء والضراعة إلى الله – عز وجل – بالتحرر من العجز والكسل.
أن تأخذ البيوت نفسها بالحزم والعزم حتى لا تفسد الناشئة من الأولاد .
* الانسلاخ من صحبة الكسالى ، والمسوفين ، الحرص على مصاحبة ذوي الحزم ، والعزم ، والقوة .
*دوام معايشة الكتاب والسنة ، فإن هذه المعايشة تكون سبباً في معرفة الله حق المعرفة ، وإذا عرف المسلم ربه حق المعرفة قضى عمره ، وكأنما نمشي على الجمر ، بحيث لا تمر عليه لحظة إلا وهو فيها مؤدى ما عليه ، مستعد للقاء الله – عز وجل .
*الاحتراز من المعاصي والسيئات بالا يقع فيها المسلم أصلاً .
*تذكر الموت والدار الآخرة على الدوام ، فإن مثل هذا التذكر مما يقلل عمر الدنيا في نظر المسلم ، ويهون من شأن زخرفها ، وزهرتها ، وزينتها ، ويحمله على المبادرة بالتوبة ، وأداء الحقوق لذويها ، وإن ثقل الحمل وعظمت التكاليف
*معايشة السلف في نظرتهم إلى التسويف ، ونفورهم منه نفوراً شديداً قولاً ، وفعلاً ، وفكراً وسلوكاً ، وسبق قول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب " من القوة ألا تؤخر عمل اليوم إلى الغد " .
*أن يقوم المجتمع كله على المستوى القيادي ، وغير القيادي ، في متابعة ومحاسبة المسوفين .
*عدم الاستهانة بأي أمر من الأمور ، وإن كان هذا الأمر بسيطاً .
*التذكير الدائب بالعواقب والآثار المترتبة على التسويف .

HappyGirl08
2010-05-03, 08:23 AM
ما أروعها تقنية العصف الذهني--- أراها السهل الممتنع لدى الكثيرين ولكن لي شخصياً فقد غيرت في نهج حياتي الكثير وأعتقد أن القادم أكثر روعه وإبداع بإذن الله تعالى...........

شكراً لأنني كل يوم أتعلم الكثير والجديد وتنتظم حبات عقدي المعرفي فشكراً لكل من ساهم بإضافة معلومه أضافة لي الكثير...

والله أنكم مبدعون ومتميزون ورشحت موقعكم لكثييييييييييييير من الأصدقاء والزملاء

باحثة عن الحق
2010-05-04, 12:05 AM
جزيل الشكر لكم .. أبدعتم وما تأخرتم

أما وقد تأخرت لظروف مُلحة ، ولكن ليس من حجة في ترك العمل

الله المستعان على حسن العمل ..